كيان الاحتلال

نجل نتنياهو يهاجم المؤسسة الأمنية والقيادة العليا الإسرائيلية

مركز سونار الإعلامي، رؤية جديدة في مواكبة الإعلام الرقمي تابعونا على قناة اليوتيوب ليصلكم كل جديد

هاجم يائير نتنياهو نجل رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المؤسسة الأمنية مرة أخرى في أعقاب قرار المحكمة العليا بوقف التحقيق في إخفاقات 7 أكتوبر من قبل مراقب الدولة.

 

وكتب يائير نتنياهو على صفحته على “تلغرام”: “ماذا يحاولون إخفاءه؟ إذا لم تكن هناك خيانة فلماذا يخافون من التحقيق معهم من قبل مصادر مهنية ومستقلة؟”.

وتابع قائلا: “حتى الآن لم نتلق أي جواب حول سبب عدم إبلاغ رئيس الوزراء بالمحادثة في الليلة التي سبقت 7 أكتوبر، ولماذا لم نبلغه عن المواد التي تم اكتشافها كجزء من تقرير المخابرات “الجدران” و”أريحا”.

وأردف قائلا: “لماذا ظل رؤساء الجيش والمخابرات يزعمون أن حماس تم ردعها؟ أين كان الجيش جوا يوم 7 أكتوبر؟”.

وذكر نجل رئيس وزراء العدو أن لجنة التحقيق الحكومية على الرغم من اسمها المنمق، يرأسها دائما قاضي المحكمة العليا وبالتالي يتم استخدامها دائما كلجنة تستر لليسار.

وقررت المحكمة العليا في الكيان يوم الأحد تجميد إجراءات التدقيق التي أجراها مراقب الدولة بشأن عمل الجيش الإسرائيلي والشاباك في 7 أكتوبر حتى جلسة الاستماع للالتماس الشهر المقبل.

وهذا هو التصريح الثاني لنتنياهو حيث نشر قبل يومين مقطع فيديو على موقع “إنستغرام” مع تسمية توضيحية تقول “ثلاث إخفاقات قاتلة”.

وكانت كلماته موجهة ضد رئيس الأركان هرتسي هليفي، ورئيس شعبة المخابرات أهارون هاليفا، ورئيس الشاباك رونان بار.

وتحت عنوان “ملك المفهوم” عرضت صور الثلاثة مع سؤال “من عينهم؟” في تلك المناصب العليا.

كما وجه أصابع الاتهام إلى رئيس معسكر الدولة الوزير بيني غانتس مع التعليق: “إنهم تعيين رجل واحد – ملك الفكرة”.

ويقيم نجل نتنياهو في ميامي تحت حراسة أمنية تمولها الدولة منذ بداية الحرب.

وتأتي هذه التصريحات في وقت حساس حيث تتصاعد الضغوط السياسية والأمنية في الكيان ويزداد التوتر بين الحكومة والمؤسسة الأمنية بشأن كيفية التعامل مع التحديات الأمنية الكبيرة التي تواجهها إسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى