كيان الاحتلال

المنطاد التجسسي الذي اسقطه حزب الله… والقلق من تسرب المعلومات

مركز سونار الإعلامي، رؤية جديدة في مواكبة الإعلام الرقمي تابعونا على قناة اليوتيوب ليصلكم كل جديد

‏أكد موقع “القناة 12” العبرية أن “السيطرة على الحمولة الخاصة الموجودة على منطاد المراقبة التابع لجيش الاحتلال الذي هاجمه حزب الله وسيطر عليه، تسمح للحزب بتحليل قدرات ومديات المنظومة”.

‏وجاء كلام القناة العبرية في معرض التعليق على ما وصفه بـ”ادعاء الجيش” أنه “لا يوجد قلق من تسريب المعلومات”.
‏وأشار الموقع إلى أنه رغم تعقب جيش الاحتلال للمنطاد على مدى وقت غير قصير وتحديد مكان سقوطه، فقد تقرر خلافاً لحالات سابقة أن لا تتم مهاجمة مكان سقوط المنطاد، خشية من رد حزب الله.

‏وبحسب الموقع، فقد اتخذ ضباط “الجيش” المتمركزون في منطقة الحدود هذا القرار بشيء من الغضب، وأكد الموقع أن هؤلاء الضباط “يشعرون أن ليس هناك ردع إسرائيلي في الشمال”.

‏وكان المعلّق العسكري “الإسرائيلي”، نوعم أمير، قد علق على استهداف منطاد التجسس بالقول إنّ حزب الله “يهاجم بقوة، وحقق كثيراً من الإنجازات”، مشدداً على أنّ المقاومة الإسلامية في لبنان راكمت كثيراً من النجاحات خلال الأسبوعين الأخيرين، وتحديداً في “الإصابات الدقيقة.

‏وفي حديث إلى القناة الـ”14” العبرية، كذّب أمير ادعاءات المتحدث باسم جيش الاحتلال، والتي تزعم عدم وجود قلق من تسرّب معلومات إلى حزب الله.

‏وفي هذا الإطار، لفت المعلّق “الإسرائيلي” إلى أهمية ما يحويه المنطاد التجسسي، والكاميرا التي يحملها، وقدرتها على الرؤية، مشدداً على أنّ “كل هذه الأمور هي في النهاية معلومات، وحزب الله يعرف كيف يترجمها إلى استراتيجية”.
‏وأوضح أمير أنّ الاعتقاد في “حكومة الاحتلال” أنّ شيئاً لم يحدث في هذا الشأن (أي استهداف المنطاد) “هو تفكير غير صحيح”، مضيفاً أنّ المنطاد يمثّل “عيون مراقبة وقدرةً استخبارية”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى